الموقع الرَّسمِی للعَتَبَةِ الرضوِیَّة المُقَدَّسة

1397/9/10 شنبه

كلمة العشق في الإمام الرضا عليه السلام

.

كلمة العشق في الإمام الرضا عليه السلام

كلمة العشق في الإمام الرضا عليه السلام

یا مولاي يا علي بن موسی الرضا، أردت أن أکتب لك رسالة، لوصفك وثنائك وکیف أصفك؟! ولا أبلغ من الوصف قدرکم، و قد رأيت نفسي مشتاقًا إلی لقائك، وجئت إليکم، وأمن من لجأ إليکم.

مولای يا علي بن موسی الرضا، أنظرُ إلی ضريحك وقبتك، وأبکي لهذه العظمة والرحمة، وما أجمل وما أحلی ما عندك، ولدی صاحب هذا الحرم. أبکي لنفسي، ومالي لا أبکي ...

طوبی لمن عمل بواجبه ووفا ببیعته، طوبی لمن عمل عملًا صالحًا یرضیکم به، و طوبی لمن اعتصم بحبلکم و ما فارقکم حتی الموت، و أنت أنت، إمام الرحمة لا ترد من لجأ إليکم، ولا تغضب عليه، و تستقبله عندما يأتي إليك وعند الممات، وحین يُحشر في القيامة.

نعم، ما جفّ قلم من أنشد في حقکم؛ لا يُردّ زائرك خائبًا.

نعود من مشهدکم الشریف إلی بلدنا غانمین من فضلکم، لانترکك یا أبا الحسن ونعاهدك أن لانکتفي بهذه الزیارة، ونفعل کما فعلتم، وننطلق کما انطلقتم.

رسالة زائر الإمام الرضا عليه السلام


 

عدد الزيارات: 9

 
سجل
 
 

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
 

إقرأ أیضاً بِهذأ الخُصُوص :