الموقع الرَّسمِی للعَتَبَةِ الرضوِیَّة المُقَدَّسة

1395/2/4 شنبه

زَینَب(ع) مَنارَةُ الأجیال

.

زَینَب(ع) مَنارَةُ الأجیال



أبوها
: الإمام أمیــر المؤمنین علـی بن أبی طالب علیه السلام.
أمها: سیدة نساء العالمین فاطمة الزهراء علیها السلام بنت أشرف الخلق محمـَّد رسول الله وخاتم أنبیائه صلى الله علیه وآله وسلم.
أخواها: سیدا شباب أهل الجنة الإمامان الحسن والحسین علیهما السلام.
الولادة: ولدت علیها السلام فی المدینة المنورة فی الخامس من جمادى الأولى السنة الخامسة للهجرة.
الوفاة: توفیت فی الخامس عشر من رجب سنة 62 هـ فی الشام.
ألقابها: الحوراء، عقیلة بنی هاشم، الصدّیقة الصغرى، بطلة کربلاء، زینب الکبرى، أم المصائب. 
زوجها: عبد الله بن جعفر بن أبی طالب علیه السلام.
أبناؤها: علی، عون، عباس، محمد، أم کلثوم.
عون ومحمد استشهدا مع خالهما الإمام الحسین علیه السلام فی کربلاء.
مدفنها: دفنت فی الشام فی سوریا.

من خصائصها:

أکرمها الله منذ ولادتها حینما أتت بها أمها الزهراء علیها السلام إلى أبیها أمیر المؤمنین علیه السلام قائلة له: "سمِّ هذه المولودة". فقال علیه السلام: "ما کنت لأسبق رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم "، وکان صلى الله علیه وآله وسلم فی سفر له، ولما جاء وسأله علی علیه السلام عن أسمها قال صلى الله علیه وآله وسلم: "ما کنت لأسبق ربی تعالى"، فهبط الأمین جبرائیل علیه السلام وقال له: "الله یقرؤک السلام ویقول لک: سمـِّها زینب، فقد کتبنا هذا الاسم فی اللوح المحفوظ". فطلبها صلى الله علیه وآله وسلم وقبـَّلها.

تعلَّق أهل بیت العصمة علیهم السلام بالطفلة الصغیرة زینب تعلقاً شدیداً، فکان النبی صلى الله علیه وآله وسلم یبکی حینما تحدِّثه، وکان أمیر المؤمنین علیه السلام یکثر من الحدیث معها بما یـَُّظهر علمها اللدنی، کقوله علیه السلام لها: "قولی واحد"، فقالت:"واحد"، فقال "قولی اثنین"، فسکتت، فطالبها علیه السلام: "تکلّمی یا قرَّة عینی" فقالت: "یا أبتاه، ما أطیق أن أقول اثنین بلسان أجریته بالواحد". وتعلَّق الحسنان علیهما السلام بأختهما زینب علیها السلام تعلقاً ظهرت معالمه فی صور کثیرة فی حیاتهم کتلک الصورة الرائعة التی رأى فیها الإمام الحسین علیه السلام- وهو صغیر السن- أخته زینب نائمة والشمس مسلَّطة علیها، فوقف یظللها بجسده المبارک من الشمس. 

قامت علیها السلام بعد واقعة کربــــلاء بحفــظ الدیـن من خلال حمایــــة حجــَّـــة ذلک العصر الإمام زین العابدین علیه السلام. لها مقام فی الشام یزار، کما أن لها مقاماً فی مصر یزار وتنذر له النذور.

بعض صفاتها:

عبادتها: ما ترکت السیدة زینب علیها السلام تهجدها طول دهرها حتى لیلة الحادی عشر من المحرم. فعن الإمام زین العابدین علیه السلام أنه رآها تلک اللیلة تصلِّی من جلوس، وعن عبادتها فی طریق الشام قال علیه السلام: "إن عمتی زینب مع تلک المصائب والمحن النازلة بها فی طریقنا إلى الشام ما ترکت نوافلها اللیلیة".

علمها: قال لها الإمام زین العابدین علیه السلام: "أنت بحمد الله عالمة غیر معلَّمة، و فهمة غیر مفهـَّمة".

دورها الاجتماعی: کان للسیدة زینب علیها السلام دور بارز فی تحصین وتطویر المجتمع النسائی، فحینما کانت فی الکوفة، کان لها مجلس فی بیتها تفسـِّر فیه القرآن الکریم، وذکر الشیخ الصدوق أنه کانت للسیدة زینب علیها السلام نیابة خاصة عن الإمام علی بن الحسین علیه السلام، وکان الناس یرجعون إلیها فی الحلال والحرام حتى شـَُّفی الإمام زین العابدین علیه السلام من مرضه. 

زینب مدرسة الحجاب:

کانت زینب علیها السلام إذا أرادت الخروج لزیارة جدها صلى الله علیه وآله وسلم تخرج لیلاً والحسن علیه السلام عن یمینها والحسین علیه السلام عن شمالها، وأبوها أمیر المؤمنین علیه السلام أمامها، فإذا قربت من المرقد المطهـَّر أخمد أمیر المؤمنین علیه السلام القنادیل، فسأله الإمام الحسن علیه السلام مرةً عن ذلک، فأجاب علیه السلام: "أخشى أن ینظر أحد إلى شخص أختک زینب علیها السلام". 

الحجاب فی القرآن الکریم:
یقول تعالى: ﴿یَا أَیُّهَا النَّبِیُّ قُل لِّأَزْوَاجِکَ وَبَنَاتِکَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِینَ یُدْنِینَ عَلَیْهِنَّ مِن جَلَابِیبِهِنَّ ذَلِکَ أَدْنَى أَن یُعْرَفْنَ فَلَا یُؤْذَیْنَ وَکَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِیمًا﴾.
وفی هذه الآیة أمر واضح بضرورة إسدال الجلابیب، والجلباب: هو ثوب ترتدیه المرأة فیغطّی جمیع بدنها.
والمقصود من قوله تعالى ﴿... ذَلِکَ أَدْنَى أَن یُعْرَفْنَ فَلَا یُؤْذَیْنَ.... أقرب إلى أن یعرفن أنهنّ أهلُ الستر والصلاح فلا یؤذیهنّ أهل الفسوق بالتعرّض لهنّ.

الحجاب فی الروایات:
عن الإمام علی علیه السلام- لابنه الحسن علیه السلام-: واکفف علیهن من أبصارهن بحجابک إیاهن، فإن شدة الحجاب خیر لک ولهن.

الحجاب الحقیقی:
صحیح أن الحجاب ساتر یستر المرأة، ولکنه لایتوقف عند مجرد ارتداء هذا النوع من اللباس بل هو بالإضافة إلى ذلک یعبر عن مسلک ونهج وطریقة حیاة، یقول الإمام الخامنئی دام ظله: إن الحجاب یعنی الحد من الاختلاط والتهتک بین المرأة والرجل فی المجتمع، فإن هذا الاختلاط مضر للمجتمع، ومضر للمرأة والرجل، وخاصة للمرأة.

العباءة أفضل أنواع الحجاب:
یقول الأمام الخامنئی دام ظله: "صحیح أن الحجاب یمکن أن یتحقق بدون عباءة، ولکننی أرى أن العباءة هی أفضل أنواع الحجاب"

من آثار الحجاب: 
1- وجه وهویة المجتمع الإلهی: إن الحجاب هو أول وأوضح مظهر إنسانی یکشف هویة المجتمع، بإیمانه وسلوکه والتزامه وارتباطه بالله عز وجل. 
2- دعوة إلى الصلاح والعفـَّة: یقول الإمام الخامنئی دام ظله: "قضیة الحجاب والمحارم وغیر المحارم والنظر وعدم النظر، إن کل تلک الأمور والأحکام إنما وضعت للمحافظة على بقاء العفّة سالمة"
3- حفظ للمرأة: یقول الإمام الخامنئی دام ظله: "هذا الحجاب وسیلة من وسائل الأمن، فبحجاب المرأة تجد المرأة المسلمة أمنها، ویجد الرجل المسلم أمنه".

یقول الإمام الخامنئی دام ظله:
لقد تألّقت السیدة زینب علیها السلام کولیّ إلهیّ فی المسیر إلى کربلاء مع الإمام الحسین علیه السلام بشکل کامل لا یمکن أن نجد له نظیراً على مر التاریخ، فی حادثة عاشوراء وتحملها للصعاب ورعایتها من تبقى من أطفال ونساء ثم فی الأحداث المتتابعة، وبسبب هذا الجهاد الکبیر اکتسبت زینب الکبرى عند الله تعالى مقاماً لا یمکننا وصفه. 

إن بقاء دین الإسلام وبقاء سبیل الله وبقاء السیر فی هذا السبیل من قبل عباد الله یعتمد کله على العمل الذی قام به الحسین بن علی علیه السلام وما قامت به السیدة زینب الکبرى علیها السلام...

زیارة السیدة زینب علیها السلام:

السلامُ علیکِ أیَّتُها السیدةُ الزَکِیّةُ، الطاهرةُ الوَلِیَّةُ، وَالداعِیةُ الحَفِیَّةُ، أشهَدُ أنکِ قُلتِ حَقَّاً، وَنَطَقتِ صِدقاً، وَدَعَوتِ إلى مَولایَ وَمَولاکِ عَلانِیَةً وَسِراً، فازَ مُتَّبِعُکِ، وَنجَا مُصَدِّقُکِ، وَخابَ وَخَسِرَ مُکَذِّبُکِ والمتُخَلِّفُ عَنکِ، اشهَدِی لیِ بهِذهِ الشَهادَةِ لِأکُونَ مِنَ الفائزینَ بِمَعرفَتِکِ وَطاعَتِکِ وَتَصدِیِقکِ وَاتِّبَاعِکِ، وَالسلامُ عَلَیکِ یا سَیِّدَتی وَابْنَةَ سَیِّدِی، أنتِ بابُ اللهِ المُؤتى مِنهُ وَالمأخوذُ عَنهُ، أتَیتُکِ زائراً وَحاجاتی لَکِ مُستَودِعاً، وَها أَنَا ذا أستَودِعُکِ دِینی وَأمانَتی وَخوَاتِیْمَ عَمَلِی وَجَوامِعَ أمَلِی إلى مُنتَهَى أجَلِی، وَالسلامُ عَلیَکِ وَرَحمة اللهِ وَبَرَکَاتُه.




عدد الزيارات: 287

تصاوير:
 
سجل
 
 

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
 

إقرأ أیضاً بِهذأ الخُصُوص :
من دعائم الإیمان
من أخلاق الأسرة المسلمة
السیدة زینب (ع) فی کلام الإمام السید علی الخامنئی
  • 1439/7/15 الأحد السیدة زینب (ع) فی کلام الإمام السید علی الخامنئی
    إن عظمة السیدة زینب الکبرى وقیمتها لا تکمن فی صبرها وتحملها، فکل النسوة اللاتی کنّ فی ذلک المخیم صبرن، ولو لم یصبرن فماذا کنّ سیفعلن؟ إن قیمة السیدة زینب الکبرى وأهمیتها تکمن فی معرفتها ووعیها، حیث کانت تدرک ما کانت تفعله، کانت تدرک أیّ عمل عظیم تقوم به من خلال حضورها فی تلک الواقعة وصبرها على ما جرى فیها. هذا هو الأمر المهم.
هَل يحدّ الحجاب من طاقات المرأة؟
  • 1439/4/24 الخميس هَل يحدّ الحجاب من طاقات المرأة؟
    إنّ الإسلام لا يُعارض - على الإطلاق - نشاط المرأة الواقعيّ في المجتمع والاقتصاد والثقافة، والنصوص الإسلاميّة وتاريخ الإسلام شاهدان على هذا الادّعاء.
هل يتنافى الحجاب مع حقوق المرأة؟
  • 1439/3/24 الثلاثاء هل يتنافى الحجاب مع حقوق المرأة؟
    إنّ مسألة سجن المرأة أو أَسرِها لا وجود لها في الإسلام. الحجاب في الإسلام هو وظيفة تقوم بها المرأة عند مقابلتها أو مواجهتها للرجل.