الموقع الرَّسمِی للعَتَبَةِ الرضوِیَّة المُقَدَّسة

1396/4/12 دوشنبه

روضَةُ البَقیع الغرقَد

.

روضَةُ البَقیع الغرقَد


تعتبر مقبرة البقیع من المعالم والآثار الإسلامیة المهمة والمقدسة عند المسلمین، وذلک لما حوته من قبور أئمة أهل البیت علیهم السلام و قبور الکثیر من الصحابة الاجلاء رضی الله عنهم، وکذلک لما أولته الشریعة الإسلامیة من الإهتمام بها واعطائها مکانة متمیزة وخاصة من بین المقابر الإسلامیة.

وعلیه فإن المؤرخین اهتموا بهذه المقبرة التاریخیة والإسلامیة اهتماماً بالغاً فی کتبهم، تقع روضة‌ مقبرة البقیع فی قلب ووسط المدینة المنورة وهی مجاورة لحرم النبی صلى الله علیه وآله، وتقع فی الجهة الشرقیة لمسجد النبی صلى الله علیه وآله حیث ان الخارج من باب جبرائیل علیه السلام من حرم النبی صلى الله علیه وآله من أبوابه الشرقیة تکون مقبرة البقیع مقابلاً له. ولقد جعل للبقیع ثلاث أبواب: فالباب الأول یقع فی شرقه، والثانی فی الجهة الشمالیة، والثالث فی غربه وهی البوابة الرئیسیة فیه وهی التی تکون دائماً مفتوحة ویتم من خلالها إدخال جنائز الموتى ودخول الوافدین لزیارة قبور أهل بیت النبی صلى الله علیه وآله واصحابه المنتجبین.




جاء فی کتاب لسان العرب لابن منظور فی تعریف بقیع الفرقد، قال: والبقیع: موضع فیه أروم شجر من ضروب شتی،‌ وبه سمی بقیع الفرقد، وقد ورد فی الحدیث، وهی مقبرة بالمدینة. والفرقد: شجر له شوک کان ینبت هناک، فذهب وبقی الإسم لازماً للموضوع، والبقیع من الارض المکان المتسع، ولا یسمی بقیعاً إلا وفیه شجر.

قال یاقوت الحموی: وهی مقبرة أهل المدینة، وقال: قال عمرو بن النعمان البیاضی: وکانوا قد دخلوا حدیقة من حدائقهم فی بعض حروبهم واغلقوا بابها علیهم، ثم اقتتلوا فلم یفتح الباب حتی قتل بعضهم بعضاً.

أقول: والذی یظهر من هذه الحادثة ان مقبرة البقیع کانت فی الاصل حدیقة وذلک فی عصر الجاهلیة، وقال ابن الاثیر فی الکامل فی التاریخ ص 676 ج1: فلما قتلت الأوس الغلمان جمعت الخزرج وحشدوا والتقوا بالحدائق.

قال العلامة المجلسی رحمه الله: أول من دُفن فی البقیع من المهاجرین عثمان بن مظعون، وأول من مات من الانصار هو أسعد بن زرارة وهو أحد النقباء.

قال السمهودی: وعن شیخ من بنی مخزوم یدعى عمر قال: کان عثمان بن مظعون أول من مات من المهاجرین، فقالوا: یا رسول الله أین ندفنه؟ قال: بالبقیع، قال: فلحد له رسول الله صلى الله علیه وآله، وفضل حجر من حجارة لحده فحمله رسول الله صلى الله علیه وآله فوضعه عند رجلیه. فلما ولی مروان بن الحکم المدینة مر على ذلک الحجر، فأمر به فرمی به وقال: والله لا یکون على قبر عثمان بن مظعون حجر یعرف به، فأتته بنو أمیة فقالوا: بئس ما صنعت عمدت إلى حجر وضعه النبی صلى الله علیه وآله فرمیت به بئس ما عملت، فمر به فلیرد، قال: أما والله، إذ رمیت به فلا یرد!.




وقال السمهودی أیضاً فی بیان المشاهد المعروفة الیوم بالبقیع وغیره من المدینة الشریفة: اعلم إن أکثر الصحابة کما قال المطری ممن توفی فی حیاة النبی صلى الله علیه وآله وبعد وفاته مدفونون بالبقیع، وکذلک سادات أهل بیت النبی صلى الله علیه وآله وسادات التابعین. وقال أیضاً: وفی مدارک عیاض عن مالک، انه مات بالمدینة من الصحابة نحو عشرة آلاف وباقیهم تفرقوا فی البلدان.

وقال السمهودی ایضاً: من باب البقیع قبل المشهد المنسوب لعقیل بن أبی طالب وأمهات المؤمنین تحوی العباس بن عبدالمطلب عم الرسول والحسن بن علی و من تقدم ذکره معه ـ قصد بذلک الإمام زین العابدین والإمام محمد الباقر والإمام جعفر الصادق علیهم السلام.

وقال السمهودی: وعلیهم قبة شامخة فی الهواء. قال ابن النجار: وهی کبیرة عالیة قدیمة البناء، وعلیها بابان یفتح أحدهما فی کل یوم.

قال السمهودی: ان المطری قال: بناها الخلیفة الناصر أحمد بنالمستضیء.

وقال السمهودی أیضاً فی نفس المصدر فی ص 905: انه قال المسعودی فی مروج الذهب: إن ابا عبدالله جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی رضی الله تعالى عنهم توفی سنة ثمان وأربعین ومائة ودفن بالبقیع مع أبیه وجده. قال: وعلى قبورهم فی هذا الموضع من البقیع رخامة علیها مکتوب: "بسم الله الرحمن الرحیم الحمد لله مبید الأمم ومحی الرمم، هذا قبر فاطمة بنت رسول الله صلى الله علیه وآله سیدة نساء ‌العالمین وقبر الحسن بن علی وعلی بن الحسین وقبر محمد بن علی وجعفر بن محمد علیهم السلام".




وقال صاحب کتاب آثار المدینة المنورة: وفی البقیع عشرة آلاف صحابی.

وکما دفن فی البقیع فاطمة بنت أسد أم أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیهم السلام جوار الأئمة الأربعة سلام الله علیهم.

قال السمهودی: وفی الکبیر والأوسط بسند فیه روح بن صلاح وثّقة ابن حباب،‌ والحاکم. وبقیة رجاله رجال الصحیح: عن أنس بن مالک قال: لما ماتت فاطمة بنت أسد، دخل علیها رسول الله صلی الله علیه وآله فجلس عند رأسها فقال: رحمک الله یا أمی بعد أمی. وذکر ثناءه علیها وتکفینها ببرده، إلى ان قال:‌ فلما بلغوا اللحد حفره رسول الله صلى الله علیه وآله بیده وأخرج ترابه بیده، فلما فرغ دخل رسول الله صلى الله علیه وآله فاضطجع فیه ثم قال:‌ الله الذی یحیی ویمیت وهو حی لا یموت، إغفر لأمی فاطمة‌ بنت أسد ووسع علیها مدخلها بحق نبیک والأنبیاء الذین من قبلی؛ فإنک أرحم الراحمین.

وقال السمهودی أیضاً: توفیت صفیة بنت عبدالمطلب فدفنت فی آخر الزقاق الذی یخرج إلى البقیع.

قال المجلسی فی البحار: وفیها ـ أی فی سنة حجة الوداع ـ توفی ابراهیم ابن رسول الله صلى الله علیه وآله. ولد فی ذی الحجة من سنة ثمان وتوفی فی ربیع الأول من هذه السنة، ودفن بالبقیع.

قال السمهودی فی وفاء الوفاء ص 893 ج2: وعن قدامة، قال: دفن رسول الله صلی الله علیه وآله ابراهیم ابنه إلى جنب عثمان بن مظعون، وقبره حذاء زاویة دار عقیل بن أبی طالب من ناحیة دار محمد بن زید، وکما دفن فی روضة البقیع مشاهیر من الصحابة الأجلاء.



 


 
سجل
 
 

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
 

إقرأ أیضاً بِهذأ الخُصُوص :
زیارَة أئمَّة البَقیع علیهم السلام
  • 1438/10/9 الإثنين زیارَة أئمَّة البَقیع علیهم السلام
    ٱلسَّلاَمُ عَلَیْکُمْ أَئِمَّةَ الْهُدَىٰ، ٱلسَّلاَمُ عَلَیْکُمْ أَهْلَ ٱلتَّقْوَى، ٱلسَّلاَمُ عَلَیْکُمْ أَیُّهَا الْحُجَجُ عَلَىٰ أَهْلِ ٱلدُّنْیا، ٱلسَّلاَمُ عَلَیْکُمْ أَیُّهَا الْقُوَّامُ فِی الْبَرِیَّةِ بِالْقِسْطِ، ٱلسَّلاَمُ عَلَیْکُمْ أَهْلَ ٱلصَّفْوَةِ، ٱلسَّلاَمُ عَلَیْکُمْ آلَ رَسُولِ اللهِ..